أفضل المدن للدراسة في العالم

أصبح مفهوم التقييم العالم من أجل الدراسة في الخارج يشمل نواحٍ أكثر عمقاً من مجرد النظر لتقييم الجامعة ومعرفة تاريخها، فقد شملت التقييمات اليوم تصنيفات التأثير وتصنيفات الجامعات الشابة وتصنيفات جودة التعليم وتصنيفات البحث والتطوير وأيضا تصنيفات أفضل المدن للدراسة في العالم وهو موضوعنا هنا.

أفضل المدن للدراسة في العالم

فهرس المحتويات:

معايير تقييم المدن الأفضل من أجل الدراسة

بحسب موقع QS Ranking الشهير والذي يضم عدة تصنيفات من بينهم تصنيفات المدن، حدد خمسة معايير تجعل من تقييم المدن التي يقصدها الطلاب أمراً أكثر واقعية ودقة، وتحصل المدينة الأولى على مستوى العالم تقييم بـ 100 نقطة وتنخفض تدريجياً بحسب العوامل التي سنفصلها هنا:

تصنيفات الجامعات

يسهم تصنيف الجامعات بشكل رئيسي في بناء التصنيفات الأخرى المتعلقة بالمرتبة المحلية والدولية، إضافة إلى رفع مستوى المدينة التي تمتلك المميزات والتسهيلات للطلاب الذين يعيشون فيها، بعض الدول تفرض على طلابها الراغبين بالدراسة في الخارج بالتسجيل في جامعات لا يقل تصنيفها عن +1001 ضمن قوائم التصنيف العالمية.

تنوع الطلاب

التنوع في وجود الطلاب يعني التحفيز الإضافي للمزيد من الطلاب للتوجه لتلك المدن، وبالتالي تكوين مجتمعات مصغرة تساند وتدعم بعضها وتنقل وتحمل القيم والثقافات من وإلى المجتمعات الأخرى، وكلما زادت نسبة الطلاب الدوليين من نسبة عدد الطلاب في المدينة كلما حصلت على مرتبة أعلى.

رغبة الطلاب

يعتمد على توجيه رغبة الطالب من أجل الدراسة في مدينة أو جامعة ما على مستوى الأمان في تلك المنطقة، إضافة لعوامل أخرى كالازدحام والتلوث والمرافق العامة الداعمة للدراسة أو الأماكن المناسبة للاستراحة وصفاء الذهن وتقييمات الطلاب الذين درسوا سابقا في تلك المدينة.

فرص العمل في المدينة

عادة ما تتيح الدول العمل للطالب خلال فترة الدراسة وبعد التخرج بفترات متراوحة ومختلفة، وتسهيل الحصول على العمل لشريحة الطلاب يجعل المدن تعلو بتصنيف الأفضلية لجودة التعليم، ما يعني أن الطالب الحاصل على تعليمه في المدينة أوجد البيئة المناسبة للعمل.

المقدرة على تحمل التكاليف

بحسب النظام الاقتصادي المتبع في الدولة والتي يحدد من خلالها مستوى دخل الفرد والحياة العامة، فإن تسهيل قدرة الطالب على تحمل مصاريف المعيشة تجعل من تصنيف هذه المدن يرقى بشكل إيجابي ويطمئن الطالب أنه سيكون قادراً على تحمل أعباء الانتقال لمدينة ما والدراسة فيها.

أفضل المدن للدراسة في أمريكا

من ضمن خيارات الدراسة في أمريكا هناك خيارات واسعة فضلاً عن كون الانتقال للعيش في أمريكا والدراسة فيها حلم مرافق لكل طالب تقريبا، مع المزيد من الاطلاع على أحدث الأبحاث وأسماء الجامعات وغيرها، وفيما يتعلق بأفضل المدن من أجل الدراسة في أمريكا فقد كانت:

  • بوسطن
  • نيويورك
  • لوس أنجلوس
  • سياتل
  • شيكاغو
  • فيلاديلفيا
  • واشنطن

وتضم أمريكا لوحدها ما يزيد عن 4000 جامعة متوزعة على الولايات الأمريكية لا سيما الولايات الأكثر شهرة والتي حصلت على تصنيفات عالمية ضمن أفضل الجامعات حول العالم.

أفضل المدن للدراسة في بريطانيا

هناك إثارة واضحة عند حصول الطالب على فرصة الدراسة في بريطانيا، وبالنظر إلى عراقة الجامعات البريطانية ومكانتها العالمية فقد حظيت المدن البريطانية باستحسان واهتمام آلاف الطلاب من أجل الحصول على فرصة الدراسة في مكان جمع بين العلم والأدب والفلسفة والاكتشاف والتغيير، ومن ضمن هذه المدن:

  • لندن
  • أدنبرة
  • برمنغهام
  • ليفربول
  • مانشستر

أفضل المدن للدراسة في تركيا

تعتبر تركيا أحد الدول الصاعدة في مجال التعليم لا سيما مع وجود البيئة المحفزة من أجل ذلك، ويعتبر خيار الدراسة في تركيا خياراً منطقياً للغاية يجمع بين قوة التعليم والتصنيفات العالية للجامعات وبين التكاليف المنطقية للعيش في تركيا، ولعل خيارات المدن التركية الأفضل للدراسة قليلة ولكنها مثيرة للاهتمام لا سيما مدين إسطنبول التي تجمع قارتي آسيا وأوروبا، بالإضافة لمدينتي أنقرة وإزمير.

الخلاصة!

إن البحث عن جامعة أو مدية للدراسة فيها أمر في غاية الأهمية، فهو يحدد مستقبلاً من ستكون وما يمكن أن يتاح لك من خيارات وأعمال ومكانة، احرص على أن تنال حظك من التعليم بما يكسبك الخبرة وبالتالي آفاقاً جديدة، وباعتبار مهمتنا في شركة قلم تقتضي بأن نكون المستشارين التعليميين للطالب نرى أنه من واجبنا أن نوجه النصيحة ونعطي الخيار الصحيح الذي سيرافق الطالب طيلة حياته القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *